صحتك

أسباب وعلاج تساقط الشعر ؟

Advertisements
ما هي أسباب وعلاج تساقط الشعر  في ذلك المقال سوف تتعرفين علي أسباب  تساقط الشعر وطرق علاجها حيث تعتمد معظم الصفات الخاصة بالشعر فيما يتعلق بعدد البصيلات أو لون الشعر أو سماكته على العوامل الوراثية. ويوجد على جلد الإنسان نحو خمسة ملايين شعرة، منها مائة ألف بصيلة على فروة الرأس؛ ويتراوح ما يتساقط من شعر فروة الرأس بشكل طبيعي كل يوم ما بين 50 إلى 100 شعرة.
غالبًا ما يكون سبب تساقط الشعر هو نقص الفيتامينات والأحماض الأمينية والحديد والعناصر الأخرى التي تنظم الوظائف الحيوية للجسم. تختلف طريقة علاج تساقط الشعر حسب الشخص والحالة. عندما يكون حجم تساقط الشعر شديدًا، فقد تكون هناك حالات مثل الصلع، والتي يمكن أن تكون مشاكل جمالية خطيرة.

ما هو أصل الشعر؟

الشعر هو زوائد بروتينية، تنمو بشكل متواصل لدى الثدييات من الكائنات الحية، ويتكون ساق الشعرة من ثلاث طبقات:
  • القشرة القاسية، وهي الطبقة الخارجية.
  • القشرة المتوسطة، وهي الطبقة الوسطى.
  • اللب، وهو مركز الشعرة.

مشكلة اسمها التساقط

يتوقف النمو الطبيعي للشعر على التغذية الدموية الجيدة  وعلى الحالة الصحية للشخص؛ وينمو الشعر على الجلد، ماعدا مناطق محددة، كالشفتين وباطن القدمين وراحة اليدين. وتؤثر عدة عوامل على نمو الشعر منها الهرمونات والمكونات الغذائية والحالة النفسية وغيرها.
يظهر مشكل تساقط الشعر حينما تتأثر به مناطق مهمة في فروة الرأس، أو حينما يُصيب بقعا دون بقية المناطق المحيطة به والتي يُغطيها الشعر. قد تساقط الشعر يكون دائما وقد يكون مؤقتا ورغم أن هنالك الكثير من الأسباب المعروفة لتساقط الشعر توجد الكثير من الحالات التي لا يُعرف سببها. كما أن تساقط الشعر قد يكون دائما وقد يكون مؤقتا، بحيث يعود الشعر إلى النمو بعد زوال أسباب تساقطه.
قد يتساقط الشعر على هيئة حلقات دائرية أو بقع من الصلع بقطر دائرة قد يصل إلى 3 سنتيمترات، وهو ما قد يُصيب شعر فروة الرأس أو شعر الوجه أو أي حتى المناطق الأخرى وهذا النوع هو الأكثر شيوعا. أو قد تظهر علامات بدء حصول مشكلة تساقط الشعر على هيئة الترقق التدريجي لشعر فروة الرأس، وخاصة في أعلى ومقدمة فروة الرأس.. ومن الممكن أن يساقط بشكل مفاجئ نتيجة التعرض لحالات من التدهور النفسي كالقلق المستمر أو الصحي في بعض الأمراض، وحينها قد يلاحظ المرء تساقط الشعر على هيئة كتل واضحة بتمشيط الشعر أو حتى شده برفق. وهناك أيضا حالات زوال الشعر عن كامل مناطق جلد الجسم، نتيجة تلقي علاج كيميائي أو اضطرابات هرمونية أو إنزيمية.

أسباب تساقط الشعر

تلعب الهرمونات دورا مهما في بدء ظهور حالة الصلع؛ والنوع الشائع لتساقط الشعر هو وراثي خاصة عن الذكورعند الكبر. وقد تتسبب الاضطرابات الهرمونية، بالزيادة أو النقصان بتساقط مؤقت للشعر، كما في مراحل الحمل أو الرضاعة أو بدء فترة سن اليأس من الحيض.
  1. الحالة النفسية: كحالات الصدمة النفسية أو الأمراض البدنية الشديدة، أو حالات نتف الشعر نتيجة اضطرابات عصبية سلوكية تثير الرغبة في نتف الشخص لشعر مناطق معينة من جسمه.
  2. الحالات مرضية مرتبطة بالهرمونات: كما في كسل الغدة الدرقية أو بسبب اضطرابات جهاز مناعة الجسم التي تتسبب في ظهور بقع أو حلقات من تساقط الشعر. وحينما تصيب الجلد أنواع معينة من الميكروبات، كالفطريات، والتي تُؤدي إلى تساقط الشعر بشكل مؤقت وتذهب بالعلاج.
  3. الأدوية: خاصة الأدوية المستخدمة في العلاج الكيميائي أو أنواع من أدوية علاج التهابات المفاصل أو علاج الاكتئاب.
  4. سلوكيات ضارة: التعامل بطريقة غير صحيحة مع الشعر بعدم العناية به بطريقة غير طبيعية، كالشد المفرط أو التجفيف الحار والجائر والمتكرر بشكل يومي واستخدام الصبغات الكيميائية والمواد المثبتة للشعر وغيرهم، فكلها عوامل تضعف الشعر وتسهل تساقطه. وأخيرا، التغذية عامل مهم لنمو الشعر، ذلك أن نمو الشعر بشكل طبيعي وبوفرة يتطلب توفير الجسم لعناصر غذائية بروتينية ودهنية ومعادن الحديد وغيرهم…

علاج تساقط الشعر

يتحدد نوع العملية التي ينبغي إجراؤها لترميم الشعر طبقًا لمدى انتشار الصلع وشكله، وبإمكان طبيب الأمراض الجلدية أن ينصح بأحد الأنواع المفصلة أدناه من العمليات الجراحية من أجل الحصول على أفضل نتيجة ممكنة، تختلف علاجات تساقط الشعر ومن أهمها الآتي:

1. عملية جراحية لترميم الشعر

يجري الأطباء والجراحون المختصون بالأمراض الجلدية عدة أنواع من العمليات الجراحية التي تهدف إلى استعادة الشعر وترميمه، وإعادة ترميم الأماكن التي تساقط منها، إضافةً إلى منح الشعر منظرًا طبيعيًا قدر الإمكان.

أما أكثر الأشخاص المرشحين للخضوع لمثل هذه العمليات الجراحية وأكثرهم حاجة إليها فهم الذين يبدو الصلع لديهم بارزًا للعيان، والذين لديهم شعر خفيف جدًا، والذين يتساقط شعرهم من جراء إصابة فروة الرأس أو من جراء إصابتهم بحروق.

2. زرع الشعر (Hair Transplantation)

يعتمد زرع الشعر على مبدأ التبرع السائد أي أخذ الشعر من مكان سليم وزرعه خلال العملية الجراحية لكي ينمو مجددًا في المكان المصاب بالصلع، تتطلب عملية زرع الشعر الأمور الآتية:

في حالة وجود تساقط مكثف للشعر يجب زيارة طبيب الجلد وقبل زيارتك من أجل مساعدة الطبيب في تشخيص حالتك ضع قائمة بجميع الأدوية، وكذلك الفيتامينات أو المكملات الغذائية، التي كنت تتناولها المدة الأخيرة حاول تدوين أي تغييرات رئيسة في الحياة.
وقد يطلب طبيبك إجراء تحليل الدم لتحديد ما إذا كانت لديك سبب صحي قد تكون السبب في تساقط الشعر. وقد يأخذ عينة خزعية biopsie لمنطقة جلد الشعر المتساقط، وخلال الاختبار يجري سحب عدة عشرات من الشعر بلطف ليرى كم عدد الشعر الذي يسقط. ويمكن كشط عينات مأخوذة من الجلد أو من شعرات التقطه من فروة الرأس لمعرفة ما إذا كانت عدوى فطرية تسببت بفقدان الشعر. وخلال إجراء عينة الخزعة، يستخدم الطبيب أداة دائرية لإزالة جزء صغير من طبقات الجلد.
عند تشخيص حالتك يقوم الطبيب وصف علاج خاص حسب سبب التساقطّ، ويتنوع العلاج بين الطبيعي كزيت الزيتون والبيض إلى مكملات الحديد إلى عمليات زراعة الشعر.

كيفية علاج تساقط الشعر بالثوم

يساعد الكبريت والسيلينيوم الموجودان في الثوم على تقوية جذور الشعر، كما أن للثوم خصائص مضادة للميكروبات تساعد على قتل الجراثيم والبكتيريا المسؤولة عن تلف فروة الرأس، مما يعمل على وقف تساقط الشعر، وإعادة نمو الشعر.

فيما يلي طرق علاج تساقط الشعر بالثوم:

الثوم والعسل: يخلط الثوم المفروم مع العسل جيداً، وتوضع العجينة على الشعر وفروة الرأس، ويترك الخليط 30 دقيقة أو أكثر، ثم يشطف بالماء الفاتر.

الثوم وزيت جوز الهند: يخلط الثوم المفروم مع زيت جوز الهند الدافيء، وتُدلك فروة الرأس بالخليط، ويترك لمدة نصف ساعة ثم يشطف.

الثوم والزنجبيل: اطحن الثوم والزنجبيل معاً حتى يتشكل معجون، ثم قم بتسخين المعجون مع قطرات من زيت ناقل مثل زيت جوز الهند أو زيت الزيتون أو زيت الأرجان أو زيت اللوز، وبمجرد أن يتحول المعجون إلى اللون البني أطفيء النار.

يدلك الخليط على الرأس بعد أن يبرد لمدة 15 دقيقة، ثم يترك لمدة ساعة قبل الغسل.

ملحوظة: استخدام الثوم وحده على فروة الرأس يمكن أن يسبب تهيج الجلد، لذا فإن إضافته لأحد الزيوت الناقلة يساعد على وضعه ويحمي الجلد.

اعلان عام

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: